رسالة في زجـاجة

كُتب بواسطة: تاريخ النشر: 27 أكتوبر, 2016 المشاهدات: 1076 التعليقات: لا يوجد تعليقات

بحسب موسوعة غينيس للأرقام القياسية فإن أقدم رسالة عثر عليها في زجاجة (تعـوم فوق سطح البحر) تعود إلى يونيو 1914.. وهي الرسالة التي عثر عليها صياد بريطاني في الثاني عشر من أبريل عـام 2012 قبالة سواحل جزر شتلاند ويبوح فيها شخص مجهول لحبيبته الغائبة..

ومن المعلوم أن كتابة الرسائل ورميها في البحر عادة عالمية عرفت في كل زمان ومكان. وقد يكون الدافع وراءها الرابطة الغريبة بين البحر والرغبة في البوح اليه.. فما ان يقف احدنا امام البحر الا ويتملكه شعور جارف بالحديث معه وبث الهموم اليه؛ ففي انجلترا مثلا كانت الملكة اليزابيث الأولى تبث همومها واحزانها بكتابة رسائل طويلة ترميها في البحر داخل زجاجات مغلقة. وحين عثر احد صيادي الاسماك على احدى رسائلها بالصدفة اصدرت قانونا يعاقب بالموت كل من يفتح زجاجة يجدها في بحر انجلترا الجنوبي!

وكنت قد قرأت خبرا تحت عنوان رسالة في زجاجة تقطع نصف المسافة حول العالم يتحدث عن عائلة بريطانية رمت رسالة في نهر هامبر في نهاية عام 2000 وبعد عامين استلمت طردا بالبريد من دولة لم تسمع بها من قبل تدعى تويوفالو يضم نفس الزجاجة وبداخلها نسخة من الصحيفة المحلية..

أما أقدم قصة أعرفها فتعود إلى عام 1785 حين تحطمت سفينة شحن يابانية في المحيط الهادي وكان على ظهرها 44 بحارا. وفي البداية لم يمت احد (حيث تعلق كل بحار بطوق نجاة) الا انهم توفوا لاحقا بسبب الجوع والعطش.

وفي تلك الاثناء كتب بحار يدعى شينوماتسياما رسالة حب وعزاء إلى زوجته وولديه ووضعها في زجاجة ورماها في البحر. وبعد مئة وخمسين عاما (وتحديدا في عام 1935) رست هذه الزجاجة على شاطئ القرية التي ولد فيها وعثر عليها حفيده الخامس!

أما أطول رحلة قطعتها زجاجة فهي تلك المعروفة باسم الهولندي الطائر. ففي عام 1929 رمى بحار زجاجة بداخلها رسالة يمكن قرأتها من الخارج. وطلب في رسالته عدم فتح الزجاجة بل الإبلاغ عن مكانها ثم إعادة رميها في البحر. وهكذا بدأت الزجاجة رحلتها من المحيط الهندي وبعد عامين وجدت في جنوب اميركا ثم في المحيط الاطلسي ثم عادت مجددا الى المحيط الهندي حتى رست عام 1935 على الشواطئ الاسترالية ــ في رحلة قطعت خلالها 28000 كيلومتر!

أما هذه الايام فـقـد نقلت الصحف خبر عودة رسالة الى صاحبتها بعد 37 عاما من رميها في البحر. ففي عام 1979 كتبت إيمي تيرانو عدة رسائل ووضعتها في زجاجة وطلبت من والدها رميها في المحيط. وبعد كل هذه الأعوام رست الزجاجة على الشاطئ الشرقي لإيرلندا حيث عثر عليها صياد مسن أعاد الرسائل الى إيمي بواسطة البريد!

إضافة رأيك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *